اتصال به اینترنت شما ضعیف یا قطع است.

سعر أفضل أنواع الأرز البني المصري

تشغل أسعار السلع الأساسية في الأسواق المحلية شريحة كبيرة من الرأي العام، خاصة مع ارتفاع سعر السلع الغذائية وبالأخص الأرز البني الملحوظة في السوق المصري منذ اندلاع الحرب الروسية ضد أوكرانيا، بعد ذلك شهد الاقتصاد العالمي تغيرات كبيرة في جميع دول العالم، وفي سياق متصل، بدأ سعر الأرز المصري اليوم 2022 يرتفع مرة أخرى، بعد أن شهد الأسبوع الماضي استقرارا في سعر الطن. قد تتفاجأ بكمية الأمراض التي يحاربها الأرز البني ومقدار الفوائد التي يحتوي عليها، فيما يلي أهم فوائد الأرز البني. فوائد الأرز البني: يعتبر الأرز من المكونات الأساسية في المطبخ العربي، لكن الأرز الأبيض يفقد الكثير من فوائده أثناء عملية التصنيع والتجهيز، لذلك يوصى غالبا باستبداله بالأرز البني لفوائده العديدة، ما هي أهم فوائد الأرز البني؟ _يحارب الكوليسترول السيئ وأمراض القلب تعتبر الألياف الموجودة في الأرز البني والحبوب الكاملة معا من العوامل التي تحارب وتمنع تصلب الشرايين وانسدادها، لأنها تساعد على منع تراكم الترسبات، والتي تتكون أساسا من الكالسيوم والدهون. الكوليسترول السيء هو السبب الجذري لبعض أمراض القلب، حيث أنه أكبر مكون من مركب البلاك الذي يلتصق بالشرايين ويؤدي إلى انسدادها، ومع ذلك، يحتوي الأرز البني والحبوب الكاملة على ألياف قابلة للذوبان تساعد على خفض مستوى الكوليسترول السيء، وبالتالي أهمية وفوائد الأرز البني. لا يقلل زيت نخالة الأرز من مستوى الكوليسترول الضار فحسب، بل يزيد أيضا من مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم، حيث يحسن امتصاص الجسم للسكر. أنواع الأرز البني _تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري مؤشر نسبة السكر في الدم للأرز البني أقل من الأرز الأبيض، وبسبب الألياف يتم هضمه بشكل أبطأ في المعدة مما يسبب تغيرات أقل في مستوى السكر في الدم ويمنعه من التغير السريع، وتؤكد بعض الدراسات أن استبدال الأبيض الأرز مع الأرز البني يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. _يحمي الجسم من السرطان النظام الغذائي الذي يحتوي على الأرز البني والحبوب الكاملة غني بالألياف، لذلك فهو مهم ومفيد في الوقاية من أنواع مختلفة من السرطان: القولون والثدي وسرطان الدم ، وذلك بسبب مضادات الأكسدة الموجودة في الألياف التي تحارب الجذور الحرة (الجذور الحرة) وتساعد الجسم على التخلص من السموم الناتجة عن تجديد الخلايا. _تحفيز فقدان الوزن نظرا لأن المعدة تستغرق وقتا أطول لمعالجة الألياف، فهذا يعني أنك ستشعر بالشبع لفترة أطول وبالتالي ستأكل طعاما أقل على مدار اليوم، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة والمنغنيز الموجودة في الأرز البني والحبوب الكاملة التي تحفز الخلايا على التجدد والتحسين، افترض التخلص من النفايات مما يقلل من تواتر وكمية الدهون المتراكمة. _يقوي جهاز المناعة تحتوي قشور الأرز البني والحبوب الكاملة على معظم الفيتامينات والمعادن، بينما تعتبر الفيتامينات والمعادن غذاءً لجهاز المناعة، مضادات الأكسدة تحافظ على شباب الجسم وتحميه من الشيخوخة. _المحافظة على صحة العظام يحتوي الأرز البني على كمية كبيرة من معدن المغنيسيوم، حيث يحتوي كوب الأرز على 21٪ من قيمة المغنيسيوم التي يحتاجها الجسم كل يوم والمغنيسيوم بالإضافة إلى فيتامين د والكالسيوم يمكن اعتباره أساس صحة العظام، حيث يساعد المغنيسيوم ينشط الجسم فيتامين د الذي يزيد من قدرته على امتصاص الكالسيوم وبالتالي بناء العظام. في الواقع، غالبا ما يرتبط انخفاض مستوى المغنيسيوم بالأمراض الروماتيزمية والتهاب المفاصل وحتى هشاشة العظام. _تنظيم عمل الأمعاء تعمل ألياف الأرز البني على تنشيط وتنظيم حركة الأمعاء جيدا، مما يمنع الشخص من الإصابة بالإمساك والبواسير ، كما أن الأرز البني الخالي من الغلوتين يجعله حلاً مناسبًا جدًا لمن يعانون من الحساسية تجاهه ، ولكن عند تناول الأرز البني الغني بالألياف تحتاج إلى التأكد من شرب الكثير من الماء لمساعدة الألياف على القيام بعملها. _دعم صحة الأعصاب تحافظ فيتامينات ب الموجودة في الأرز البني على الأداء السليم للدماغ والجهاز العصبي، حيث تساعد في تسريع عملية التمثيل الغذائي للدماغ، بالإضافة إلى ذلك، يلعب البوتاسيوم والكالسيوم دورًا في الحفاظ على صحة الأعصاب وخلايا العضلات، بينما يلعب فيتامين إي دورا في الحفاظ على صحة الأعصاب وخلايا العضلات، مرتبطة بالوقاية من الأمراض، الدماغ الناجم عن عمليات الأكسدة والتمثيل الغذائي. _النمو الصحي للأطفال نظرا لأن الأرز البني غني بمعظم العناصر الغذائية المهمة، فإن هذا يجعله المرشح الأول للتغذية الصحية لطفلك، حيث يساهم في نموه السريع، فضلا عن الوقاية من الإسهال لدى الرضع وتحسين امتصاص الطعام، الحساسية تجاهها أقل بكثير من غيرها.

أنواع الأرز البني

يعتبر الأرز غذاء مهما في بعض البلدان لدرجة أن تناوله يعني أكل الأرز، ما يقرب من نصف سكان العالم يحصلون على 50٪ من سعراتهم الحرارية من الأرز، وبدون ذلك أو أي شيء يحل محله، سيتضور الكثير من الناس جوعا. الأرز هو بذرة عشب مائي، يعود تاريخ زراعته إلى 8000 عام، ويتواجد بألوان البني و الأحمر والأسود والأرجواني مع ألوان أخرى قادمة من صبغات طبقة النخالة. الأرز البني هو حبة كاملة والأبيض معكوس، لذا فإن اللون البني يحتوي على المزيد من الألياف والفيتامينات، كما أن طعمه اللذيذ وقوامه المطاطي يجعله وجبة لذيذة ومن خلال إزالة النخالة والجراثيم، نحصل على أرز أبيض يحتوي على عناصر غذائية أقل، ولكنه سهل الطهي، يأتي الأرز الأبيض من أنواع أخرى من الحبوب الكاملة مثل الأرز الأسود والأحمر والأرجواني. هناك العديد من أنواع وأنواع الأرز، بما في ذلك الأرز الطويل والرفيع والأقل نشوية، والقصير، وشبه الدائري، واللين، واللزج عند طهيه ويمكن دحرجته إلى كتل كمفضل في آسيا، هناك حبيبات متوسطة وطويلة أو لزجة مثل الحبيبات القصيرة مما يجعلها مثالية بين الحبيبات. أرز أربوريو الأبيض النشوي يمتص كل السوائل المطبوخة بالداخل، مما يمنحه ملمسا غنيا ودسما مثل الريزوتو أو بودنغ الأرز. أرز فاخر برائحة الياسمين، يمكن أن تنبعث منه رائحة الفشار أو المكسرات المحمصة، يتحول الأرز الأسود قصير الحبة إلى اللون الأرجواني عند طهيه ويأتي اللون من نفس مضادات الأكسدة التي تسمى الأنثوسيانين التي تجعل التوت الأزرق جيدا مع الباييلا والريزوتو، الأرز اللزج خالي من الغلوتين وله قوام لزج يشبه العلكة محمل بالأميلوبكتين. يعتبر أرز البسمتي أمير الأرز، وهو أرز طويل الحبة ينحدر من سفوح جبال الهيمالايا برائحة البندق وطعم زبدي تقريبا، وهناك أرزالبومبا، أو أرز فالنسيا، و أرز الهيمالايا، و أرز بوتاني أحمر، أرز بنفسجي تايلاندي وأرز بري. تكمن الفوائد الصحية في النخالة، وهي مغذية في الأرز البني أكثر من الأرز الأبيض، وتتسبب طبقة النخالة في أن الأرز البني يستغرق وقتا أطول في الطهي. الأرز البني غني بفيتامين ب1، ب6،(الثيامين) وفيتامين (البيريدوكسين) والمغنيسيوم والفوسفور والسيلينيوم والمنغنيز. يحتوي الأرز الأبيض على نفس عدد السعرات الحرارية الموجودة في الأرز البني، ولكن يحتوي على ثلث الألياف فقط وأقل قليلا من البروتين. مخاطر مرض السكري يساعد الأرز البني مرضى السكر على التحكم في نسبة السكر في الدم، قد يكون الأرز الأبيض أعلى في السكر من الأرز البني ، وقد وجدت العديد من الدراسات أن تناول كميات كبيرة من الأرز الأبيض يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري. تحتوي الحبوب الكاملة مثل الأرز البني على ألياف أكثر من الأطعمة المصنعة، يمكن للألياف أن تخفض نسبة الكوليسترول وتقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، لأن الألياف تجعلك تشعر بالشبع ويسهل عليك الحفاظ على وزن صحي، يحتوي الأرز البني على فيتامينات ومعادن تساعد في نقل الأكسجين في الدم وأداء وظائف حيوية أخرى. يحتوي الأرز البني على ثلاثة أنواع مميزة من الفينولات، وهي مضادات أكسدة توجد بشكل طبيعي في النباتات ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق منع الجذور الحرة من إتلاف الخلايا، عند إزالة النخالة لصنع الأرز الأبيض، يتم فقد العديد من الفينولات. تعمل الألياف غير القابلة للذوبان في الأرز البني على تعزيز حركات الأمعاء المنتظمة وتحسن التحكم في الأمعاء لأن الأرز البني لا يحتوي على الغلوتين وهو خيار غذائي جيد لمرضى الاضطرابات الهضمية. من ناحية أخرى، تناولت الأبحاث والدراسات بكتيريا التي تنمو في الأرز والأطعمة النشوية الأخرى إذا لم يتم الحفاظ عليها باردة وتسبب الغثيان والقيء، الخطر الثاني هو الزرنيخ (مادة كيميائية شديدة السمية) في الحبوب والموجودة في قشرة الأرض والتربة وخزانات المياه الجوفية الملوثة بالأسمدة والمبيدات الحشرية التي تزيد من مستوى الزرنيخ الذي يتراكم في الأرز أكثر من الحبوب الأخرى، لأن الأرز ينمو في الماء، ويميل إلى امتصاصه أكثر من النباتات، من ناحية أخرى، يمكن تقليل الزرنيخ الموجود في الأرز عن طريق شطفه وطهيه بمياه أخرى مثل المعكرونة وسكبها بعد الطهي، قد تفقد بعض الفيتامينات والمعادن بهذه الطريقة، لكن مستوى الزرنيخ يمكن أن ينخفض ​​بمقدار النصف تقريبا. يحصل الأرز البني على لونه ونكهته من طبقات النخالة المحيطة به، والتي تحتفظ بها حبات الأرز أثناء رحلة الحصاد والحصاد وحتى التقشير لفترة أطول من الأرز الأبيض ، وهذا سر تميزه، والتمتع به العديد من العناصر الغذائية المفيدة مما يجعلها مصدرا للألياف. هناك 4 أنواع من الأرز البني، من المهم معرفتها من أجل طهيها في أفضل حالاتها ، وهي كالتالي: _أرز بني هندي قصير الحبة يحتوي الأرز البني قصير الحبة على ملمس لزج عند طهيه، لذا فهو مادة رائعة لصنع الحلويات. يستغرق هذا النوع من الأرز 25 دقيقة فقط لينضج، لكنه يتطلب النقع طوال الليل ليطهى بشكل صحيح. _أرز بني متوسط ​​الحبة يعتبر الأرز البني متوسط ​​الحبة أكبر من ذي قبل، وبمجرد طهيه يصبح أكثر نعومة ورطوبة من الداخل، مما يجعله مكونا رائعا للطهي خاصة للشوربات والسلطات والأطباق الجانبية. عند الطهي يحتاج إلى النقع لمدة 4 ساعات قبل الطهي، ثم يوضع على الموقد لمدة 15-20 دقيقة للطهي، وتغيير الماء مرتين، وإضافة كمية أكبر من الملح في المرة الأولى، ثم إزالته من الماء وتجديده بدون ملح. _أرز بني طويل الحبة هذا النوع من الأرز هو أحد أكثر الأصناف تداولًا في السوق وهو معروف لمعظم الناس، يمكن استخدامه في معظم الأطباق العربية التقليدية مثل الكبسة والبرياني لأنه أسهل في الطهي ولا يتطلب سوى نصف ساعة من النقع و 30 دقيقة من الطهي. _أرز بني فاتح يتميز هذا الأرز بلونه الفاتح، حيث يتم إزالة نصف النخالة المحيطة به أثناء عملية الطحن، ولم يتبق سوى نواة الأرز ذات اللون البني الفاتح. يعتبر الأرز وجبة أساسية في جميع البلدان بجميع أنواعها، حيث يوجد أكثر من 40 ألف نوع مختلف حول العالم، وعلى الرغم من هذا العدد، فإن ما يتم تقديمه للغذاء هو عدد قليل من هذه الأنواع، على الرغم من الاختلافات الرئيسية بين أنواعه، في خصائص الطهي. أرز مصري متوسط الحبة: حبه أقصر من الأرز طويل الحبة، أطول بمرتين إلى ثلاث مرات من عرضه وأعرض من الأرز طويل الحبة، والحبوب المطبوخة رطبة وليونة وتميل إلى التشبث ببعضها البعض أكثر من الحبوب الطويلة. هناك أنواع مختلفة من الأرز، وتشتهر كل منطقة في العالم بنوع خاص من الأرز، نحن نقوم منذ سنين على تصدير أنواع مختلفة من الأرز الى أنحاء العالم.

ما مدى فائدة هذه المقالة بالنسبة لك؟

متوسط ​​درجة: 5 / عدد الأصوات: 1

انشر تعليق(0 تعلیقات)

محمد رضوان