اتصال به اینترنت شما ضعیف یا قطع است.

فائدة شرب النعناع المطحون

کما علمنا وعرفنا وقرأنا ان للنعناع العدید من المنافع والفوائد التي لا یمکن لنا الاستعناء عنها باي صورة وطریقة وفائدة شرب النعناع المطحون معروفة وجلیة لدی الجمیع ولکن للاسف الشدید نحن نجهل او نجاهل العدید من الامور التي تکون ذات فائدة کبیرة لنا ولاجسامنا وتعود علینا بالکثیر من الفوائد التي لا یمکننا ان نستغني عنها بأي حال من الاحوال ولربما یسئل سائل ویقول نحن نلاحظ ان الکثیرین من الناس ولربما نستطیع ان نقول الاغلبیة من الناس لم یتناولوا النعناع او نبات النعناع لمدة سنین ولمننا لم نلاحظ علیهم اي اثر من الاثار التي تنم وتظهر انهم یعانون من نقص ما في اجسامهم کأن یکون یعانون من نقص احدی الفیتامینات او احد العناصر الغذائیة المهمة او یکون هناک عارض واضح وظاهر وجلی علیهم یستنتج منه او یستشف منه انه بسبب عدم تناول النعناع وهذا السؤال وجیه ومنطقي. ولکن الجواب علیه یکون بدیهیا وبسیطا جدا حیث اننا نعرف ان حکمة الله سبحانه وتعالی في الاشیاء وانه الحکیم المتعال الذي تکون جمیع افعاله وصفاته حکیمة وتنم عن معرفة سابقة وایضا نعرف انه سبحانه لطیف وخبیر وعالم بکل صغیرة وکبیرة في هذه الدنیا وباقي العوالم الاخری حیث مامن ورقة تسقط من شجرة الا یعلمها وما یحدث امر في شرق الارض او غربها إلا یکون به علیم وعلی هذا نسکتشف ان الله او نعرف او نقف علی العلة التي من اجلها خلق الله سبحانه انواع الثمار ولم یجعلها نوعا واحدا وذلک لحکمة ربانیة ولطف الهي کبیر بنا حیث لو جعل انواع ثمار الفاکهة واحد واحدا او متعدد ولکنه نوع واحد فسوف لا نکون کما حالنا الان فالفاکهة ان اقتصر علی نوع واحد ولیست علی انواع متعددة لخسرنا الکثیر من صحتنا وسلامتنا وهذا موضوع طویل ومتفرع وعریض وواسع لا یمکننا ان نخوض به لانه موضوع شائک وواسع ولیس وقته الان وایضا الوقت لایسمح لنا ایضا هذا من ناحیة ومن ناحیة اخری ان الفاکهة او الفیتامینا الموجودة في انواع الفواکهة الکثیرة والمتعددة لو جعلها واوجدها الله في نوع واحد من الفواکه لربما لم نستطیع ان نحصل علی تلک المنافع المتأتیة من الفاکهة بالنسبة لنا وذلک لان الاغلبیة منا لا یمکنه ان نشتر ی بعض انواع الفواکه لغلاء ثمنها هذا من ناحیة ومن ناحیة اخری ولنفرض فرضا وفرض المحال لیس بمحال کما یقولون ان الانسان یتمکن من ان یشتري اي نوع من الفاکهة لو احب او ان الانسان یمکنه ان یشتري اي فاکه یحب ویشتهي فایضا هناک مشکلة اخری تواجهنا وهي ان هذه الفواکه ربما لا تکون موجودة ومتوفرة باجمعها او جمیعها في هذا البلد او ذاک وعلی هذا سوف یخسر الانسان الکثیر من الفوائد والمنافع المترتبة علی تناول الفاکهة فیما اذا جعل الله سبحانه وتعالی جمیع العناصر الغذائیة والمعادن والفیتامینات في فاکهة واحدة او جعل جمیع انواع الفواکه تحمل وتجمع جمیع العناصر والمعادن والبروتینات والفیتامینات والکربوهیدرات الغذائیة وایضا لا یکون هناک داعیا لتنوع وتعدد انواع الفواکه لو کانت کل الفواکه تحمل نفس الفیتامینات والبروتینات وغیر ذلک من العناصر والمعادن الغذائیة الاخری، الیس کذلک کذلک لو کانت الفاکه نوعا واحد لمل الانسان من تناول الفاکهة وهذا من طبع الانسان الذي خلقه الله علیه فبطبیعة الانسان انه یمل من الامر المتکرر والاغذیة الغیر متنوعة ومنها الفاکهة لذا اقتضت حکمته تعالی ان ینوع بالفاکهة والاعشاب والنباتات لهذه الاسباب التي ذکرناها لکم ولاسباب اخری اهم وابلغ حکمة والله العالمبجمیع الامور والنوایا والافعال. وعلی العموم فحذیثنا الیوم هو عن فوائد شرب عصیر او منقوع او مغلی او عصیر النعناع او شاي النعناع ومالی ذلک من مشتقات النعناع وتراکیبه. لاشک ولاریب ان هذا السؤال یخطر علی بالکم وهو ان ما الفرق في تناول مشتقات النعناع او نبات النعناع او النعناع الخام وهل ان کل مشتق او ترکیب من مشتقات وتراکیب نبات النعناع یختلف او تختلف فوائده من مشتق الی اخر ومن مرکب الی اخر حتی تکون فوائد کل مشتق ومرکب تختلف من مشتق الی اخر او من مرکب الی اخر للجواب علی هذا السؤال یجب ان نعرف اولا ان لیس السبب من تنوع مرکبات النعناع او تراکیب النعناع هو تنوع فیتامیناتها او معادنها التی تحتوي علیها او الی غیر ذلک من امور مشابهة ابدا وانتما العلة والسبب غیر ذلک وانما العلة والسبب هو عدم الملل وایضا هناک علة اخری وهي ان المشتقات وان کانت تحمل نفس او بعض العناصر الغذائیة التي یحملها العنصر المشتق من المشتق او المرکب ولکنه یختلف عنه ویتمیز عنه بالکثیر من الاشیاء کالطعم والذوق والنگهة . ایضا الفینتامینات فالفیتامینات التي تکون في المرکب الام تختلف عن الفیتامینات التي تکون في المشتق او المرکب هذا او ذاک فالمشتقات تختلف عن الاصل وتتفاوت عن الاصل وذلک لان المرکبات المشتقة تختلف في ترکیبها عن الاصل وذلک الان الاصل طبیعة ویحتوي علی کل المواد الاساسیة والفیتامینات الاساسیة والرئیسیة غیر الترکیبة وباقة المعادن والعناصر الغذائیة التي تکون ذات فائدة کبیرة وضروریة جدا للجسم اما المشتقات و المرکبات فهي من اسمها مشتق ولیست اصلا هذا اولا وثانیا المشتقات اما تضاف الیها بعض المواد الاخری کالعصائر فیضیفون الیها الماء او عناصر غذائیة اخری لذلک یختلف تراکیبها وعناصرها المؤلفة منها وعلی هذا تنقص او تزید او تنعد م بعض الفیتامینات وتتغیر وتختلف عنها في الاصل ولذلک فمن الطبیعي والبدیهي ان المشتق لیس کالاصل. اما بالنسبة لفوائد شرب النعناع المطحون او الجاف او الیابس فان ذلک لیس بمقدورنا ان نفي به او نأتي علی جمیع فوائد شراب النعناع ولا یتعلق شرب النعناع بالنعناع الجاف او المطحون اوغیر ذلک من انواع واقسام النعناع فالنعاع سواء کان خاما او شرابا یابسا او طازجا له هذه الفوائد وان قلت او کثرت حسب المادة المصنوعة من النعناع فالنعناع الطازج طبیعیا له اکثر الفوائد والمنافع من النعناع الیابس او الجاف فمن الطبیعة ان النعناع الیابس او الجاف اقل  فائدة من النعناع الاخضر الطازج. الطري وذلک لان النعناع الطاز، الاخضر یحتوي علی کافة العناصر الغذائیة والمعادن والفیتامینات الاخری العدیدة والمختلفة بینما النعناع الیابس یقفد بعد جفافه الکثیر من الناصر الغذائیة والمواد المعدنیة ذات الاهمیة وایضا باقي الفیتامینات والبروتینات وباقي العناصر والمعدن الغذائیة لا تکون في النعناع الیابس کما هي في النعناع الاخضر الطازج ولذلک یکون او تکون شراب او عصیر اوشاي النعناع الاخضر اکثر من فائدة النعناع الیابس ولذلک لفقد النعناع الیابس الکثیر من الفیتامینات والمعادن والعناصر الغذائیة الاخری، ففي جفاف اوراق واغصان  النعناع الجاف تجف وتنعدم الکثیر من العناصر الغذائیة والمعادن والفیتامینات الضروریة وغیر ذلک من المواد الضروریة اللازمة للبدن وعلی هذا الاساس یکون نبات الاخضر او عصیر وشراب وشاي النعناع الاخضر افضل بکثیر من عصیر وشاي وعصیر النعناع الجاف او الیابس. اما فوائد شرب  النعناع فهي عدیدة وکثیرة جدا ولا یمکننا ان نعدها او نذکرها او نأتي علیها بهذه العجالة والوقت لایسعفنا ولا یسمح لنا بذلک اطلاقا ولکننا یمکن ان نذکر بعض الفوائد المترتبة علی شرب عصیر او شاي او اي مشتق من مشتقات النعناع فکل مشتقات النعناع والنعناع نفسه یکون ذات فوائد عدیدة جدا ومن فوائد شرب شاي او زیت النعناع یخفف شرب اي مادة سائلة متکونة من النعناع من اضطرابات المعدة وایضا یزیل الم القولون العصبي وکذلک یمنع انسداد الانف بسبب الجیوب الانفیة یقینا من الصداع والام الرأس المتکررة والکثیر من الفوائد العدیدة والمتنوعة لمشتقات النعناع.

ما مدى فائدة هذه المقالة بالنسبة لك؟

متوسط ​​درجة: 5 / عدد الأصوات: 1

انشر تعليق(0 تعلیقات)

محمد رضوان