اتصال به اینترنت شما ضعیف یا قطع است.

فوائد الفواكه المجففة للجسم

فواكه المجففة، التي غنية بالبروتين والألياف والمعادن، لها فوائد عديدة. والتي تحتوي على نسبة سكر أعلى من الفاكهة الأصلية، لها قيمة غذائية أعلى. تجفيف الفاكهة من الطرق القديمة لحفظها. تجفيف الفاكهة له تاريخ طويل في دول مثل إيران وسوريا ومصر والعراق وتركيا. يعود تاريخ الفواكه المجففة إلى عام 1700 قبل الميلاد. في ذلك الوقت، كان سكان البحر الأبيض المتوسط ​​والشرق الأوسط يجففون فواكه الصيف من أجل طعام الشتاء. كان التمر والعنب والمشمش والتين والتفاح والخوخ وحتى الكمثرى من بين الفواكه التي جففها القدماء عمداً أو دون قصد لإطالة مدة صلاحيتها. من اليونان وإيطاليا إلى أمريكا وروسيا. يعتبر تجميد الفاكهة أحد طرق حفظ الفاكهة. ومع ذلك، عندما يتم تجميدها، فإن قوام ونكهة الفاكهة يختلف عن الفاكهة الطازجة. لذلك من الأفضل تجفيف الثمار. في الماضي، كانت الفواكه المجففة تُجفف في الشمس، ويمكن اعتبار الفواكه المجففة وجبة خفيفة حلوة ومغذية، حيث تحتوي على معادن وألياف أكثر 3.5 مرة من الفواكه الطازجة. الفواكه المجففة هي مصدر غني بالمعادن والألياف والبروتينات وأنواع مختلفة من مضادات الأكسدة. للفواكه المجففة فوائد عديدة، لكنها غنية بالسكر، لذا إذا أكلت أكثر من اللازم، سيزداد وزنك، لذلك عليك أن تحرص على عدم الإفراط في تناول الطعام. تجفيف الفاكهة يزيل كل الماء فیها ويقلل من حجمها ولا يترك سوى الجزء اللحمي بحيث يمكن تخزينها لفترة طويلة دون تعفن. في الصيف لدينا الفراولة والكمثرى والموز المجفف والبطيخ المجفف وأوراق المشمش وأوراق الخوخ والتفاح المجفف. في الشتاء والخريف، يمكنك تجفيف الفواكه مثل الكيوي والتمر والبرتقال. يعتقد الكثيرون أن الفواكه المجففة أقل صحة من الفواكه الطازجة، لكن هذا الاعتقاد خاطئ وأن فيتامين سي فقط هو أقل جودة من الفواكه الطازجة. الألياف الغذائية (مثل التفاح المجفف) غنية بالمعادن، بما في ذلك الفيتامينات المختلفة مثل فيتامينات ب و ك. كثير منهم غني بالسكر ومنخفض في السعرات الحرارية، مما يجعلهم يشعرون بالشبع. يمكن تجفيف العديد من الفواكه. تشمل الفواكه التي يمكن تجفيفها العنب (الزبيب) والموز والخوخ والتفاح والتمر والكيوي والتين والمشمش والخوخ والمانجو والفراولة والكمثرى والأناناس والبرسيمون والطماطم والخوخ والنكتارين. يتم تحضير الفواكه المجففة بعدة طرق:

  • تجفيف الفاكهة بمجفف الفاكهة
  • تجفيف الفاكهة في ضوء الشمس المباشر.
  • تجفيف الفاكهة في جهاز تسخين مثل السخان أو الفرن.

من عيوب التجفيف الشمسي وجود تلوث نسبي ناتج عن الحشرات والرياح والأمطار والتلوث الكيميائي والميكروبي للبيئة وكذلك التربة، وعلى الرغم من استخدام الطاقة إلا أن هناك عيوب أخرى لهذه الطريقة. مثل أوقات العمل الطويلة والحاجة إلى مساحات كبيرة وتوافر الظروف الجوية الملائمة للتجفيف. يستخدم ضوء الشمس عادة لتجفيف الفواكه مثل التمر والعنب والتين. عادة ما يكون تجفیف المنتج بالطرق التقليدية والمحلية مقارنة بالطرق الصناعية، لأن عملية تجفيف الفاكهة في المنزل لم یستخدم فیه أي إضافات لمنع تحولها إلى اللون البني. هناك طرق مختلفة مستخدمة في الصناعة للحفاظ على لون الفاكهة المجففة، ولكن الطريقة الأكثر شيوعاً هي جعل المركبات الفعالة (مشتقات الكبريتيد) تلامس المواد الغذائية. يؤدي استخدام تقنيات مثل غمس المنتج في محلول سكر إلى ملمس ولون أفضل (يمنع اللون البني أثناء التجفيف والتخزين)، وأسرع (يزيد من معدل تجفيف الفاكهة)، وتسليم المنتج بشكل أكثر كفاءة. في السنوات الأخيرة، من أجل الحفاظ على جودة الثمار وتحسين جودتها، تم استخدام العصائر ومحاليل السكر فقط قبل التجفيف، جنباً إلى جنب مع المركبات الحافظة الأخرى، وبالتالي يمكن إجراء المعالجة المسبقة للفواكه. لتحضير القطر، قم بقياس السكر وأضف القوام الموصى به إلى الماء. استخدام محلول من فيتامين ج أو حمض الأسكوربيك الممزوج بالماء ومحلول من الماء وحمض الستريك هما طريقتان أخريان لمنع الفاكهة من التحول إلى اللون البني. نقع في محلول من الكبريتيت (ستة مركبات بما في ذلك الكبريتيت، بيسلفيت، بيروكبريتيت الصوديوم والبوتاسيوم) لمدة 5-15 دقيقة لحماية الرؤوس السوداء طويلة الأمد. بعد ترك المحلول، يتم غسل التوت بعناية بالماء البارد وتجفيفه. بعض خصائص الفواكه المجففة:

  • البرقوق المجفف يعالج الإمساك.
  • التوت البري المجفف لعلاج التهابات المثانة.
  • تناول الأوميبوشي لخفض ضغط الدم.
  • الكرز المجفف للوقاية من النقرس.
  • تناول التمر المجفف لتخفيف التعب.

  • تناول التفاح المجفف يزيد من كمية الناقلات العصبية في الدماغ ويمنع مرض الزهايمر.
  • إذا كنت تحاول إنقاص الوزن أو كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، يمكنك استخدام التفاح المجفف.
  • البرتقال المجفف مصدر غني بفيتامين سي الذي يعزز صحة القلب من خلال تحسين الدورة الدموية وتقوية عضلة القلب.
  • الكيوي المجفف غني بمضادات الأكسدة وفيتامين سي الذي يزيد من دفاعات الجسم ضد الأمراض.
  • الزبيب غني بالألياف والبوتاسيوم ويمكن أن يكون بديلاً جيداً للسكر لمرضى السكر.
  • التوت المجفف الذي يحتوي على ريسفيراترول يفتح الأوعية الدموية ويحسن من أدائها.

التفاح، الكمثرى، الخوخ، الكيوي، الكاكي، الكرز، المشمش، الخوخ، المشمش، المانجو، جوز الهند، اليوسفي، الموز، والبرتقال هي ثمار يمكن استخدامها لصنع رقائق الفاكهة. يبلغ سوق استهلاك الفاكهة المجففة 2.4 مليار دولار، وتايلاند هي أكبر مصدر للفواكه المجففة في العالم، حيث تمثل 15 ٪ من حصة السوق العالمية. تليها تركيا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وتشيلي بحصة صادرات هذا المنتج في العالم على التوالي 12 و 10 و 9 و 8٪. تصدر تركيا فواكه مجففة بقيمة تزيد عن 200 مليون دولار. إيران ایضا هي واحدة من منتجي الفواكه المجففة في العالم. يتمثل التصدير الرئيسي لإيران في هذا القطاع في تصدير التين المجفف والتمور و الزبيب، ويبلغ دخل إيران من هذه الصادرات حوالي 5٪ من إجمالي عائدات الصادراتها إلى دول العالم. الولايات المتحدة لديها أعلى مستوى من الواردات من هذا المنتج في العالم، بنسبة 10٪. تعد ألمانيا والمملكة المتحدة ثاني أكبر مستورد لرقائق الفاكهة. للمزید من المعلومات حول أسعار فواكه المجففة  وكيفية شرائها بكميات كبيرة، والحصول علی الاستشارات، يرجى ملء الاستمارة الموجودة على الموقع ليتصل بكم زملاءنا.

ما مدى فائدة هذه المقالة بالنسبة لك؟

متوسط ​​درجة: 5 / عدد الأصوات: 1

انشر تعليق(0 تعلیقات)

لیلی خبیز